أفاق المستقبلالعدد الخامس

مختبر علوم البيانات في دبي لاستشراف المستقبل

أطلقت «دبي الذكية» خلال العام الماضي (مختبر علوم البيانات في دبي)، الذي يعمل على توفير المتطلبات المسبقة للاستثمار في علوم البيانات عند التخطيط لاستراتيجية بيانات المدينة، كما يهدف إلى توفير منصة متكاملة لتحديد التحديات ووضع الأفكار المحتملة بمجال البيانات من قبل الجهات الحكومية والخاصة، لتتم بعد ذلك عملية تصميم الأفكار.
المختبر الذي يعد المبادرة الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي، سيعتمد تحليل البيانات باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومن خلال علماء مختصين بقطاع البيانات، حيث يطوّر خبراء البيانات وأصحاب الأعمال الأفكار المختصرة بتفاصيل أكثر، قبل الانتقال، أخيراً، إلى المرحلة النهائية، التي يتم خلالها استخدام أدوات ومنصات مختبر علوم البيانات لتنفيذ حالات الاستخدام، كما يشتمل المختبر على مرحلة التنسيق وبناء القدرات.
سيتيح المختبر عبر جمعه للبيانات من المؤسسات الحكومية والخاصة، الوصول لحلول علمية لأية مشكلات مستقبلية أو حالية، كما يتيح سبل تطوير وتحسين أي قطاع مستقبلاً، مع استشراف أي مشكلات قد تنجم مستقبلاً، وبيان سبل وضع حلول لها.

خبرات عالمية:
(شركة آي بي إم)، التي تقوم بتنفيذ المشروع توظف خبرات وتجارب مميزة في مجال البيانات الضخمة، وغيرها من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة، واستكشاف الإمكانات الهائلة التي تحملها هذه التقنيات.
علماً بأن «قمة المديرين التنفيذيين للبيانات 2019»، التي عقدت للمرة الأولى في المنطقة بدبي، مثلت فرصة مثالية لمختصي البيانات للالتقاء والنقاش، ووضع خارطة طريق لمستقبل القطاع، ودعم التحوّل الذكي الكامل للمدينة.
بدورها، قالت مدير قسم الامتثال للبيانات في «دبي الذكية»، سارة الزرعوني، إن «(دبي الذكية) تعتزم، خلال الفترة المقبلة، إطلاق مشروع يتمثل في (لوحة بيانات لحظية اقتصادية)، تتيح البيانات عن مختلف القطاعات الاقتصادية بشكل فوري لصناع القرار، ما يساعد على اتخاذ السياسات المناسبة بشأنها».