الرئيسيةالعدد الخامسبروفايل

كلاوس شواب.. مهندس دافوس وصوت الثورة الصناعية الرابعة

مؤسس ومهندس المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس)، ويعتبر شخصية ملهمة في مجال صناعة المستقبل، أسس في عام 1971 المنتدى الاقتصادي العالمي كمؤسسة غير ربحية تلتزم في تطوير الوضع العالمي، وطورها فيما بعد تكون اليوم الشراكة العالمية لقادة الأعمال والسياسة والفكر. في عام 1998 أسس مع زوجته مؤسسة شواب للمقاولة الاجتماعية Schwab Foundation for Social Entrepreneurship، وهي مؤسسة غير ربحية مقرها جنيف سويسرا.
في عام 2004، أسس مؤسسة جديدة  تسمى منتدى قادة العالم من الشباب، حيث يهدف إلى جمع أكثر من 1000 شخص دون الأربعين ممن يعملون في مختلف مجالات العمل والحياة وممن يعملون أيضاً ويرغبون في تحسين وتطوير الوضع العالمي، وتشجيعهم على التعاون على مدى خمس سنوات لتعريف وتحقيق التغيير العالمي.
أطلق بروفسور شواب للعالم قبل خمس سنوات كتاباً ثورياً ملهماً لايزال صداه يتردد في الأوساط الفكرية والتقنية والاقتصادية وهو بعنوان «الثورة الصناعية الرابعة» الذي يناقش في 3 فصول تحديات الثورة الصناعية الجديدة وتأثيراتها على البشرية سلباً وإيجاباً.
وقال: «إن الثورة الصناعية الرابعة الجارية حالياً يجب أن تتمحور حول الإنسان وأن تكون شاملة ومستدامة وأن تأخذ بعين الاعتبار أولئك الذين فاتهم قطار العولمة أو تتضرروا منها».
الثورة الصناعية الرابعة 4IR  هي العصر الصناعي الرئيسي الرابع منذ الثورة الصناعية الأولى في القرن الثامن عشر. يتميز بدمج التقنيات التي تطمس الخطوط الفاصلة بين المجالات المادية والرقمية والبيولوجية. ويتميز هذا البرنامج باختراق التكنولوجيا الناشئة في عدد من المجالات، بما في ذلك الروبوتات، والذكاء الاصطناعي، وblockchain، وتكنولوجيا النانو، والحوسبة الكمومية، والتكنولوجيا الحيوية، وإنترنت الأشياء، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمركبات المستقلة. وقد ربطها كلاوس شواب مع «العصر الثاني للآلة» من حيث آثار الرقمنة والذكاء الاصطناعي (AI) على الاقتصاد، لكنه أضاف دوراً أوسع للتقدم في التقنيات البيولوجية إنه يعرقل كل الصناعات تقريباً في كل بلد. وتبشر اتساع وعمق هذه التغييرات بتحويل أنظمة الإنتاج والإدارة والحكم بأكملها.