العدد الخامسمشاريع الفضاء

رحلة هزاع المنصوري.. استشراف زايد وتخطيط أبنائه

تقوم الاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة في قطاع الفضاء على أسس السياسة الوطنية لقطاع الفضاء، حيث تزوّد الأطراف المعنية بالتوجيهات اللازمة لدفع مسيرة الدولة من أجل تحقيق أهدافها الطموحة والمحدّدة في وثيقة السياسة والاستراتيجية الوطنية للابتكار، فضلاً عن رؤية الإمارات 2021.
وتحدّد الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء ما يلي:
المجالات ذات الأولوية بالنسبة لسلسلة القيمة في قطاع الفضاء التي ستركز عليها دولة الإمارات العربية المتحدة، وتحديد القدرات وعوامل التمكين.
الأهداف الملموسة التي ستعمل عليها دولة الإمارات في المجالات التي تركز عليها سلسلة القيمة وعوامل التمكين.
المبادرات والبرامج التي تسهم في تحقيق هذه الأهداف.
ملخص موجز عن منهجية التنفيذ والحوكمة.
وستدعم  الاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء خطة تنفيذية مفصلة لكل مبادرة من المبادرات المدرجة
يجري حالياً وضع الصيغة النهائية للاستراتيجية الوطنية لقطاع الفضاء وسيتم نشرها قريباً.
وفي إطار توفير عوامل التمكين واكتساب التجارب العملية والخبرات النوعية بالمعايير الدولية، نجحت الإمارات في ابتعاث رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري فحقق أهداف رحلته إلى الفضاء وعاد إلى الأرض بعد رحلة استغرقت 8 أيام وبهذه المناسبة، نشر سعادة الدكتور عبد القدوس العبيدلي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل كلمة فيما يلي نصها:

لحظات الصعود
تابع العالم باهتمام بالغ وإعجاب كبير لحظات صعود الصاروخ (سويوز إم إس 15) يوم الأربعاء 25 سبتمبر 2019م وهو يحمل على متنه كوكبة من روّاد الفضاء العالميين بينهم رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري الذي حمل رسالة الخير والعلم والتسامح إلى أقطار السماء الدنيا وفجاج الفضاء الخارجي للأرض. وهذا حدث سيسجله التاريخ بينما يعني لنا الكثير نحن عيال زايد، لأنه يجسّد استشرافاً جاداً وليس مجرد حلم عابر من جانب القائد المؤسس الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».
الحدث الذي شهده العالم أجمع استهدف من خلاله الفريق العلمي المحطة الدولية (ISS)، حيث كانت تنتظره هنالك مهام علمية ستنعكس نتائجها على مستقبل العالم، لشرف كبير لنا وابننا هزاع المنصوري شريك فيه باسمنا جميعاً وطناً وقيادة وشعباً يأبى إلا أن يكون صانعاً للخير والمستقبل في كل مكان.

الهوية الإماراتية
وأضاف د.العبيدلي: ليس مصادفة أن يكون في جعبة هزاع متعلقات تتضمن «نسخة من القرآن الكريم وصورة للوالد المؤسس وكتاب قصتي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» و30 بذرة لشجرة الغاف رمز التسامح».. إنها الهوية الإماراتية وقد عزمت على أن تلتمع هنالك بين كواكب السماء.
وتتويجاً للنجاح المبهر الذي أسعد الجميع قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بترسيخ تلك القيم النبيلة في محادثة فضائية أجراها مع هزاع وهو متن المحطة الدولية (ISS)، حيث حث شباب الوطن على امتلاك الطموح ذاته وأن يعملوا من أجل المستقبل وارتياد القمم والآفاق باسم شعبهم وأمتهم جمعاء.
إن أصالة تلك القيمة الوطنية الجامعة لهذا الإنجاز اللافت يعزّزها أيضاً حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على التواصل مع رائدي الفضاء الإماراتيين، هزاع المنصوري، وسلطان النيادي وهما يتأهبان لأداء المهمة التاريخية في قاعدة قاقارين بكازاخستان، حيث قام بدعمهما معنوياً وشد من أزرهما وأوصاهم بالعزم ودعا لهما بالنجاح رافعين راية دولة الإمارات العربية المتحدة إلى محطة الفضاء الدولية.
إن جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، في هذه المناسبة العظيمة، وبكل فخر تشكر قيادتنا الرشيدة وتحيي تلك اللحظة التاريخية التي لا تنسى، كما تستذكر استشراف زايد وتخطيط أبنائه من أجل بلوغ كل ممكن في هذا الكون الفسيح. فالشكر للأب القائد المؤسس، والعرفان والامتنان لقيادتنا الرشيدة التي خططت استراتيجياً ووصلت بنا إلى هذا الإنجاز الذي يعلي شأننا ويضعنا قريباً في الصدارة لا محالة، مادام هنالك وعي استشرافي بصير، وتخطيط استراتيجي متطوّر وهمة عالية في التنفيذ.