أروقة الجمعيةالعدد الثاني

“الإمارات للتخطيط الاستراتيجي”.. أنشطة وفعاليات

في يناير الماضي، نشرت الصحف وتداولت منصات التواصل الاجتماعي المختلفة الكلمة التي أثنى من خلالها سعادة اللواء الدكتور/ عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، القائد العام المساعد لشؤون الريادة والتميز في شرطة دبي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، على وثيقة الخمسين، التي مهرها بتوقيعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، مستشرفاً بها آفاق جديدة ترتادها دبي، كإمارة جاذبة للمستثمرين والمبتكرين المبدعين من مختلف الدول، وكإحدى أهم مدن العالم التي تتمتع بجودة الحياة وبالنمو المطرد في المجالات كافة.
وقال الدكتور العبيدلي: “إن كل هذه الميزات التي تتمتع بها دبي ذات الصيت الذائع إنما جاء ثمرة لأخذ قضية التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل مأخذ الجد، حيث يُعد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد رائداً له ومعلماً للأجيال الصاعدة في الإمارات، حتى أصبح صنع المستقبل مهارة إماراتية تكتسب ويقتدى بها وبصمة تميزنا”.
وأضاف: إن اللافت في وثيقة الخمسين، ببنودها التسعة، والوثيقة المرادفة ذات المبادئ الثمانية والتي أطلقها سموه أيضاً ضماناً لاستمرار الرخاء وديمومة الازدهار وتسارع المسيرة، تعدان معاً تطوّراً نوعياً في أسلوب طرح الرؤى والمبادرات المستقبلية، حيث اتخذتا صيغة العهد الذي قطعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، بل وآل على نفسه، رغم كل مسؤولياته الوطنية العظيمة، تحمل عبء متابعتها شخصياً، كما أوكل مهمة الإشراف عليها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، تأكيداً للاهتمام الكبير وتمييزاً للوثيقتين عن غيرهما من المبادرات النوعية التي لا تتوقف.
وأشار الدكتور العبيدلي أن هذا العطاء المميز يقدم رؤية إضافية من العيار الذهبي، لجهة أن سموه قرّر أن يتم طرح رؤى جديدة، بصورة سنوية، وفي اليوم ذاته، وهو الرابع من يناير، كل عام، وبالتالي فهو يعمل للتخطيط، ويؤكد ملكة الاستشراف الواعي والجاد التي يتمتع بها سموه، والتي استطاعت أن تحقق قيمة مضافة بمعدلات عالية ومعايير ومواصفات دولية. على أن مما فطن ونبه إليه سموه هو أن «وثيقة الخمسين» لا تغني عن الخطط الاستراتيجية التي ما فتئت تقوم بها حكومة الإمارة، بل ستعزّزها وتضيف إليها، بينما مردود ذلك لا يستثني أحداً ممن يعيشون ضمن مجتمع دبي الدولي.

شراكة مع مركز أبو هيل للتطوير الإداري
وقع سعادة اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، نيابة عن الجمعية في يناير الماضي، مذكرة تفاهم مع مركز أبوهيل للتدريب والتنظيم الإداري في دبي والذي وقع عنه الدكتور/ عبد الكريم محمد رحمة الشامسي – الرئيس التنفيذي للمركز.
تهدف المذكرة إلى تحديد أطر التعاون الاستراتيجي بين الطرفين في مجالات عقد البرامج التدريبية، الملتقيات، الندوات التوعوية، والمؤتمرات في مجال التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، وغير ذلك من البرامج المتخصّصة الواقعة في المجالات ذات العلاقة.
وكان دافع الشراكة هو تحقيق أهدافها المتصلة بنشر الوعي الاستراتيجي والتعريف بثقافة استشراف المستقبل، دعماً للأجندة الوطنية وخطط التنمية، وفي هذا الإطار تقوم ببذل الجهود وبناء الشراكات مع الجهات ذات الصلة لنشر هذه المعارف والتدريب على تبني المناهج ذات الصلة بصناعة المستقبل وسط المؤسسات الحكومية والخاصة، وكذلك وسط شرائح المجتمع المختلفة، مواطنين ومقيمين، داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.

دورة في تميز الأداء المؤسسي بالشارقة
نظمت الجمعية الشهر الماضي دورة توعوية في إدارة مراكز التنمية الأسرية التابعة للمجلس الأعلى للأسرة في الشارقة، وذلك في برنامج تطوير الأداء المؤسسي وفقاً لمنظومة التميز الحكومي، حيث حاضر خلالها البروفسور غسان العتيبي الخبير المقيم في بريطانيا والمعروف في مجال تقيمم الأداء المؤسسي والمتخصّص كذلك في سيناريوهات استشراف المستقبل.
حضر الدورة التي عقدت يومي 15 و16 يناير في مقر المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة عشرون موظفاً وموظفة في المستوى القيادي والمستوى المساعد، وقد تعرف المشاركون من خلال تدريبات نظرية وعملية مكثفة على كيفية تطبيق أسس وأدوات تحقيق جودة الأداء المؤسسي الأوروبي efqm  ومقارنتها بالمنظومات الأمريكية والوطنية المتميزة.
كما وقف المشاركون على نماذج الممارسات المعيارية وطرق رصد وقياس الأداء ومنهجياته من خلال استعراض تجارب مماثلة استطاعت أن تحرز نجوم التميز في الأداء المؤسسي.

الجمعية تحصد جائزة التميز ضمن مبادرة 101 فكرة
تلقى سعادة الدكتور فيصل الشعيبي، مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل، درع التميز من الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، تقديراً لفوز الجمعية بجائزة مبادرة 101 مائة فكرة وفكرة.
جرى تكريم الجمعية ضمن كوكبة من المشاركين المميزين على خشبة مسرح جامعة السربون بأبوظبي مساء الأحد 10 فبراير 2019 بحضور عدد من الشيوخ والسفراء والمهتمين بشؤون الابتكار والتميز بجانب أساتذة وطلبة ورجال إعلام.
وكانت الجمعية قد شاركت بمبادرتها (استراتيجيات الشيخ زايد) ضمن منافسات (101 مائة فكرة وفكرة) التي احتفت بالمبادرات الأكثر تميزاً خلال عام زايد 2018، حيث عرضت الجمعية مبادرتها في كل إمارات الدولة وحققت نجاحاً باهراً من خلال ما استعرضته من ملامح الوعي الاستراتيجي والتفكير الاستشرافي الذي اتصف به القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” مما طوى المسافات واختصر المراحل نحو تحقيق دولة الاتحاد والرفاه والسلام والسعادة حتى باتت تطمح لأن تكون في صدارة دول العالم الأكثر نماء وازدهاراً وسعادة.
وتعليقاً على هذا الفوز الذي تستحقه الجمعية التي عزّزت حضورها في ساحات العمل التوعوي من خلال نشر ثقافة التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل قال الدكتور فيصل الشعيبي: “إن هذا الفوز يُعد دافعاً قوياً نحو المزيد من العمل الهادف إلى دعم وخدمة أجندتنا الوطنية والتعريف بجهود قيادتنا الرشيدة باتجاه تحقيق رؤية أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة في صدارة دول العالم”.
وأضاف: أن جمعية الإمارات للتخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل برعاية كريمة من رئيسها الفخري الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، ما تزال تملك في جعبتها المزيد من المبادرات النوعية التي تعزّز وتشحذ المعرفة المستقبلية في كل مجالات التنمية والتطوّر.
جدير بالذكر أن فريق عمل (استراتيجيات الشيخ زايد) ترأسته مريم حسن البلوشي عضو الجمعية وشارك فيه عدد من منسوبي الجمعية الذين كان لهم القدح المعلى في هذا الإنجاز المميز.

تكريم المتطوعين في فعالية استراتيجيات الشيخ زايد
نظمت الجمعية في مستهل مارس الماضي بنادي ضباط شرطة دبي، حفلاً لتكريم فريق المتطوعين الذين لعبوا دوراً مميزاً خلال تقديم عروض فعالية (استراتيجيات الشيخ زايد) التي حققت نجاحاً ملموساً شهدت به كافة إمارات الدولة، حيث طاف فريق المبادرة جميع المدن للتعريف بالرؤى الاستراتيجية وملامح الوعي الاستشرافي الذي كان يتمتع بها القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي استطاع أن يستهدي بتلك الرؤى البعيدة لبناء دولة أبهرت العالم بعد سنوات من التخطيط والتطوير.
وقام رئيس الجمعية سعادة اللواء الدكتور/ عبد القدوس العبيدلي بحضور أعضاء مجلس الإدارة بتكريم أعضاء الفريق (محاضرين ومنسقين وموظفين وفنيين)، حيث أشاد بأهمية مثل هذه الأدوار المجتمعية المشرفة فيما يخص القضايا ذات الطابع الوطني العام.
وقال الدكتور العبيدلي: “إن الوفاء لزايد المؤسس يُعد شرفاً لنا جميعاً، ومهما استعرضنا من منجزات فلن نوفيه حتى القليل من حقه علينا جميعاً، وأعلن أن سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، الرئيس الفخري للجمعية قد وجه بتوثيق فعاليات هذه المبادرة في أوعية رقمية وتوزيع على أوسع نطاق. وختاماً شكر سعادة رئيس مجلس الإدارة فريق استراتيجيات الشيخ زايد، ومنحهم شهادات التقدير، كما منحهم العضوية مع تحمّل الجمعية للرسوم تقديراً لدورهم وهمتهم الوطنية العالية.