الرئيسيةالعدد الخامسملف العدد

“إكسبو” على الأبواب.. تواصل العقول وصنع المستقبل

ها هي الاستعدادات تستكمل على خير وجه وبأعلى المعايير العالمية، والعقول تشرئب لمعرفة بصمة الإمارات التي ستطبعها هذه المرة على النسخة الأجمل والأحدث في سلسلة المعارض العالمية، وليس بيننا وبين «إكسبو دبي 2020» سوى بضعة أشهر تفصلنا عن الحدث العالمي الأبرز والذي تشغف به قلوب الاقتصاديين والساسة وعُشاق السفر والسياحة والتبادل والتعارف الثقافي، إنه مجتمع لم الشمل العالمي في بؤرة واحدة هي الآن دبي، دانة الدنيا وفخر العرب، فمن المتوقع أن يجذب معرض إكسبو2020 أكثر من 25 مليون زيارة خلال فترة انعقاده الممتدة من 20 أكتوبر 2020 إلى 10 أبريل 2021، ومن المتوقع أن يأتي 70 بالمائة من الزوّار من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، فمرحباً بهم.
أكثر من 24 ألف غرفة فندقية تنتظر الجميع، لسد الفجوة في العرض مقابل الطلب. وسيعطي المعرض الدولي، الانطلاقة للاحتفالات باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات 2021، ويشكل منصة لوضع رؤية مستقبلية مستدامة لعقود قادمة.
من المتوقع أن التأثير الاقتصادي المباشر وغير المباشر الناتج عن «إكسبو دبي 2020» سيصل إلى نحو 145 مليار درهم، وأن يرفع «إكسبو” قيمة التجارة غير النفطية لدبي إلى 4.5 تريليونات درهم في 2020، خاصة في قطاع الاستثمار في الضيافة والطيران، إلى جانب ما يتم من تحسينات للبنية التحية والمواصلات والرفاهية والحداثة، من خلال المشاريع والمبادرات التي ستدعم موقع دبي على الخارطة العالمية كواجهة سياحية واستثمارية وإحدى أهم المدن الذكية في عام 2020.
وعلى صعيد حجم الاستثمارات المتعلقة بالبنى التحتية فسيزداد حيث يقدر بقيمة 25-32 مليار درهم، وهذا سيحرك عجلة الاقتصاد والاستثمار في دبي بشكل كبير، إضافة لخلق 277000 فرصة عمل جديدة». وسيكون هناك ارتفاع في إجمالي الدخل القومي بسبب المشاريع التطورية.

المفاهيم الثلاثة
يتضمن موقع الإكسبو عدة مناطق مختلفة مخصّصة لأجنحة البلدان المشاركة، ممتدة على مناطق المفاهيم الثلاثة، مفهوم الفرص، ومفهوم التنقل، ومفهوم الاستدامة، وجناح خاص بدولة الإمارات العربية المتحدة – مبني على شكل صقر – بالقرب من منطقة الوصل المخصّصة للتجمعات الرئيسية والاحتفالات الكبيرة، بالإضافة إلى مركز تسوق يخدم المنطقة، ومطاعم، ومراكز دعم، مثل مركز شرطة، وعيادات طبية، ومراكز دفاع مدني.

القبة الرئيسية:
سيتميز موقع الإكسبو بالقبة الرئيسية الواقعة في منطقة الوصل، والتي من المتوقع أن تعمل كشاشة عرض «غامرة»، عرضها 130 متراً، وتعمل بنطاق 360 درجة.
وتستوحي القبة الرئيسية تصميمها وشكلها من رمز إكسبو 2020، الذي كان قد استوحاه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” من قطعة ذهبية أثرية، تعكس مفهوم الإكسبو: “تواصل العقول وصنع المستقبل.”
هذه القطعة الأثرية هي عبارة عن قطع صغيرة متصلة في بعضها البعض. وهي تمثل تواصل شعوب العالم، وكيف أنه من خلال ذلك، يمكننا خلق شيء جميل متكامل، يعكس أيضاً شعار الإكسبو. للقطعة الأثرية الذهبية هذه قيمة كبيرة، تعود إلى ما قبل أكثر من 4000 سنة، وهذا يتماشى مع مفهوم الإكسبو، بأن تواصل العقول وُجد عبر الحضارات منذ القدم، ولذا فهو شيء يتمتع بقيمة تاريخية، ما يتماشي مع قيمة معرض الإكسبو المستقبلية، التي نحاول المحافظة عليها لأجيالنا القادمة.”

بصمات بيئية:
أكثر ما يميز معرض إكسبو 2020 في دبي، مقارنة بالمعارض العالمية السابقة، هو مدى حرص المشروع على التقيد بمعايير الريادة في تصاميم الطاقة والبيئة العالمية – المعروفة عالمياً باختصار (LEED) – والتي تضع قواعد صارمة تساعد عالم البناء في الحفاظ على البيئة، من خلال تدوير المياه، واستخدام الطاقة المتجدّدة، وتقنيات أخرى صديقة للبيئة.
إن أقل المباني استدامة في موقع الإكسبو، تتمتع بتصنيف «ليد غولد،» والذي يعتبر تصنيفاً عالياً نسبياً، كما أن هناك مباني أخرى في منطقة مفهوم الاستدامة، تتبع أعلى تصنيف، «ليد بلاتينيوم”، أي أنها تحقق الاكتفاء الذاتي الكلي، في توفير الكهرباء والمياه، وإدراج تقنيات جديدة لحصد المياه من الجو مثلاً، وتوفير المياه الصالحة للري.

أهداف ومزايا:
خلال الفترة الممتدة بين يوم افتتاحه الذي يوافق 20 أكتوبر 2020، وحفل ختامه الذي يوافق 10 أبريل 2021، من المتوقع أن يستقطب «إكسبو 2020” دبي ملايين الزوّار.
– سيكون إكسبو 2020 دبي أكبر إكسبو في التاريخ من حيث عدد الزوّار الدوليين، حيث من المتوقع أن يأتي 70% من زواره من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة لحضور فعالياته.
– أعدّ إكسبو 2020 دبي برنامجاً مميزاً للمتطوعين يهدف إلى استقطاب ما يزيد على 30 ألف متطوع من مختلف الأعمار والجنسيات والثقافات والخلفيات.
– سيقام المعرض على مساحة إجمالية تبلغ 4.38 كيلو متر مربع، من ضمنها منطقة مبوبة مخصّصة للمعرض مساحتها 2 كيلو متر مربع، في منطقة «دبي الجنوب» المجاورة لمطار آل مكتوم الدولي.
– سيكون إكسبو 2020 دبي أول حدث دولي ضخم يقام في منطقة الشرق الأوسط.

قيمة مضافة:
القيمة المقدرة للمشاريع المرتبطة بمعرض إكسبو هي 156 مليار درهم، منها 64 مليار درهم سيتم إنفاقها في مشاريع البنية التحتية والنقل، 48.5 مليار درهم في مشاريع الإسكان من عقارات تجارية وسكنية، و40.4 مليار درهم في مجال كبرى المشاريع المختصة بالضيافة كالفنادق والوجهات السياحية والمتنزهات الترفيهية.
هذا وتشمل مشاريع التوسعات الخاصة بمطاري دبي، مطار آل مكتوم الدولي ليصل لقدرة استيعابية تفوق 160 مليون مسافر سنوياً، ومطار دبي الدولي إلى 100 مليون مسافر سنوياً.
بالإضافة إلى مشروع مسار 2020 التابع لهيئة الطرق والمواصلات في دبي، حيث سيتم وصل محطة المترو الأحمر «نخيل آند تاور» بموقع إكسبو الدولي في دبي 2020، بطول 15 كليومتراً منها 11 كليومتراً فوق سطح الأرض وأربعة كليومترات تحت الأرض. هذا وسيمر المسار بسبع محطات منها محطة تبادلية مع الخط الأحمر، ومحطة في موقع إكسبو، وثلاث محطات مرتفعة ومحطتان تحت مستوى الأرض.

مغزى شعار الحدث:
شعار إكسبو 2020 «تواصل العقول وصنع المستقبل» يرمي إلى تشكيل شراكات جوهرية فعالة وذكية في أولويات ثلاث: الفرص والتنقل والاستدامة، من أجل الوصول إلى مستقبل أفضل للبلاد والمجتمعات. ما يميز الموضوع الرئيسي إكسبو 2020 دبي أنه موضوع له أهميته بالنسبة لجميع الأمم ويسهل ترجمته إلى أجنحة إبداعية تعرض من خلالها الأمم أروع ما لديها من إبداعات قد تساهم في إيجاد حلول للمشكلات الدولية، ما يجعل هذا المحفل الدولي محفلاً شاملاً يرحب بالجميع دون استثناء؛ سواءً كانت دولة جزيرة يهددها تغير المناخ، أو بلدا يعاني نقصاً في المياه والكهرباء، أو دولة ساحلية أو غير مطلة على بحار، غنية كانت أو فقيرة، أو شركة رائدة في مجال ما، أو شركة محلية صغيرة لديها منتج متميز، أو رائد أعمال أو مخترعاً. سيسلط هذا الموضوع الضوء على جوانب التقدم والتميز من منظور الإنجازات العلمية والتقنية (الإبداع)؛ ومن حيث التطوّر التنظيمي والاقتصادي (الشمول)؛ والتطوّر البشري والاجتماعي (الفهم).